الإستراتيجية الوطنية لتطوير التعليم العالي للسنوات 2009-2013

 تـــوطئة:

في ظل واقع التعليم العالي والبحث العلمي وما مر به البلد من ظروف، نجد أن الوقت قد حان لتسخير كل الجهود والطاقات الممكنة من أجل الارتقاء بهذا الواقع، اعتماداً على الدور الحيوي للوزارة في النهوض بمختلف قطاعات المجتمع من خلال المساهمة الفاعلة في بناء مجتمع المعرفة وترسيخ الأسس الداعمة لاحترام العلم والعلماء، انطلاقاً من قيمنا ومبادئنا المستمدة من موروثنا الحضاري العربي والإسلامي.
وحرصاً من قيادة التعليم العالي على أن ترقى المؤسسات التعليمية والجامعات والمراكز العلمية والبحثية إلى مستوى الطموح بما يواكب التقدم الحاصل عالمياً وصولاً إلى حافات العلوم والمعرفة، فقد تبنّت الوزارة في إستراتيجيتها الحالية مجموعة من التوجهات والأهداف للنهوض بالتعليم العالي من خلال تأكيد أهمية تحقيق ((التنمية البشريـة المستدامة)) وتدعيم
(( متطلبات الجودة في التعليم العالي)) على وفق معايير وطنية تتوافق مع معايير الجودة المعتمدة عالمياً.
وتأسيساً على ما تقدم، شملت الإستراتيجية الحالية خطة عمل تنفيذية هادفة تنفذ خلال الأعوام (2009 – 2013)، ضمن جدول زمني يحدد الأعمال والنشاطات والجهات المسؤولة عن تنفيذ كل عمل، والوقت المحدد للتنفيذ في ضوء المؤشرات والنتائج المتوقعة.
تأخذ الإستراتيجية بعين الاعتبار توفير فرص التعليم للجميع وتلبية احتياجات المجتمع العراقي الحالية والمستقبلية المنسجمة مع أهداف التنمية وخططها، وذلك بهدف الوصول إلى خريجين مؤهلين لتلبية هذه الاحتياجات، من خلال رسم السياسات، وتحديد الأعمال اللازمة لتوفير البيئة المناسبة  لهذا التطوير، ومن خلال الأسس المستمدة من فلسفة الوزارة ورؤيتها.

 تناولت الإستراتيجية الحالية مجموعة من المحاور الرئيسة  ذات العلاقة بـ :
-
  
أسس وآليات القبول في الجامعات / الهيئات.
-
  
المناهج والبرامج الدراسية (محتوى وطرائق وتقنيات).
-
   
أسس وآليات الاعتمادية الدولية وضبط الجودة.
-
  
تشجيع الإبداع والتميّز في البحث العلمي.
-
  
تطوير قدرات الكفاءات الجامعية وعلى الصعُد كافة.
خدمة المجتمع في المجالات كافة.

 أولاً  : فلسفة التعليم العالي

الفلسفة هي مجموعة من القواعد والقوانين التي تحكم العملية التعليمية بأبعادها التنظيمية الداخلية والخارجية التي يتحتم على القيادات العلمية والإدارية في التعليم العالي امتلاكها والإيمان بها من أجل بناء إستراتيجية مستقبلية للتعليم العالي. ومن هذا المنطلق فإن الوزارة تؤكد في فلسفتها على القيم الحضارية المستمدة من أصالة التراث، ومعطيات الحاضر تحقيقاً للتوجهات العامة الآتية:
-
 
بناء الإنسان الواعي المتسلح بالعلم والمعرفة والقادر على الإبداع والتعامل مع مستجدات العصر على نحو متفتح وهادف ويحترم التنوّع والتمايز والحوار بين الثقافات.
-
 
تهيئة البيئة المناسبة لتعزيز قدرات العاملين في التعليم العالي، بما يؤدي إلى تطوير واقع الوزارة ومؤسساتها العلمية والبحثية . 
-
 
بناء مجتمع معرفي متطور يرتكز على المضامين القيميّة ويتعامل مع مستجدات العصر  وتحدياته.
-
 العمل على توفير متطلبات الحياة اللائقة للعاملين في قطاع التعليم العالي بما يتناسب مع  دورهم الحيوي في خدمة المجتمع وبشكل خاص أساتذة الجامعات / الهيئات.

وتنظر الوزارة بجدية إلى مجموعة من الركائز الأساسية في إطار التوجهات العامة  لفلسفتها، والتي تُعد مؤثرة في مسيرة التعليم العالي    وتستهدف تنشيط مجمل الفعاليات المرتبطة بقيادة متطلبات التعليم العالي والبحث العلمي وهذه الركائز هي:

 الركائز الأساسية داخل منظومة التعليم العالي:
1.  البيئة الجامعية:  تطوير البيئة الجامعية من خلال:
-
  لتوجه نحو لا مركزية  الإدارة الجامعية  في إطار قانون التعليم العالي.
-
 
الجامعة  حرم آمن  ذو قدسية واستقلالية.
-
 
تعزيز مكانة الأستاذ الجامعي  ودوره.
-
 
البناء العلمي والقيميّ للطالب الجامعي وتعزيز روح المواطنة فيه.
-
 العدالة والمساواة في التعامل.

2.  التنمية البشرية المستدامة:
-
 إعداد مواصفات دقيقة لأعضاء الهيئة التدريسية وموظفي التعليم العالي.
-
 
التنمية المستدامة لقدرات التدريسي الجامعي العلمية والبحثية.
-
 تحديد مواصفات دقيقة للخريجين (تطابق معايير الجودة العالمية).

3.  تقانة برامج التعليم:
-
 التوجه نحو تقانة التعليم العالي.
-
 
استحداث الجامعات المتخصصة والكليات والأقسام العلمية المرتبطة بحافات العلوم.
-
 
تحديث طرائق التدريس ووسائلها على وفق الأسس المعتمدة في الجامعات  الرصينة.
-
 تطوير المكتبات الجامعية وتدعيم التوجّه نحو المكتبة الالكترونية.

4. البحث العلمي:
    
يُُعد البحث العلمي النظري والتطبيقي أساس تقدم الشعوب والأمم، ولذا يتوجب إعطاءه دوراً مهماً كونه المرتكز الأساس في تطوير التعليم العالي لتحقيق التطور العلمي والترصين الثقافي.

5. البعد الحضاري:
-
 الأخذ بنظر الاعتبار خصوصية الواقع الثقافي العراقي.
-
 
تأكيد أهمية التراث العلمي العربي الإسلامي.
-
 الاهتمام بسلامة اللغة العربية  والتواصل مع اللغات الأخرى.

6. التعليم الخاص (الأهلي):
-
 متابعة ترصين مساهمات الجامعات والكليات الأهلية في تأكيد انسجام متطلباتها بما يتوافق مع سياسات وتوجهات الوزارة وحاجة سوق  العمل.
-
 التأكيد على ان تنحى الجامعات والكليات الأهلية منحى التكامل وليس التشابه في الاختصاصات العلمية والإنسانية مع الجامعات الرسمية.

7. مستقبل التعليم العالي:
    
تتطلع الوزارة إلى اعتماد أنماط التعليم المعاصر وتطوير نماذج متوافقة مع نُظم وسياسات التعليم العالي في العراق.

8. الهيكل الإداري:
-
 إعادة النظر في الهياكل التنظيمية لمركز الوزارة ومؤسساتها.
-
 انجاز متطلبات التوصيف الوظيفي للعاملين في مؤسسات التعليم العالي.

9.  الدراسات العليا:
-
 ترصين الدراسات العليا وفتح آفاق مستقبلية في تخصصات جديدة.
-
 
برمجة البعثات وتنشيط حركة الزمالات  والمنح الدراسية.
-
 تفعيل برامج الدراسات العليا المشتركة مع الجامعات الرصينة.

 الركائز الأساسية خارج منظومة التعليم العالي:
تشتمل على مجموعة من الركائز الأساسية خارج إطار منظومة التعليم العالي والتي تؤثر بدرجات متفاوتة في مجمل حلقات ومفاصل العملية التعليمية.

1.  على المستوى الوطني:
-
 استقلالية التعليم العالي في دولة القانون.
-
 
تدعيم أُسس الانتماء الوطني.
-
 مراعاة حقوق الإنسان وإشاعة
 مفهوم الشفافية والتسامح  والديمقراطية.
-
 
تنظيم عودة الكفاءات من خارج البلد.
-
 ترسيخ أُسس التعاون مع  المجتمع المدني.

2.  على المستوى العربي:
التعاون والتكامل العربي في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.
-
 
التعاون والتكامل العربي  في مجال الموارد الإستراتيجية.
-
 تنشيط دور العراق في العمل العربي العلمي (البحثي والتعليمي) المشترك.

3.  على المستوى العالمي:
    
تنظر الوزارة بإيجابية إلى التجارب العالمية وضرورة مواكبتها ومواءمتها مع واقع التعليم العالي العراقي وعلى سبيل المثال تجربة  النمور الآسيوية وتجربة بولونا عام 1999  في ألمانيا.

4.   اغتراب الثقافي:
    
 تعتقد الوزارة بأهمية المحور وخطورته كون متغيراته تشكل الأرضية الصلدّة والمناخ الصحي لتحقيق أية انطلاقة نهضوية علمية تعليمية وبحثية من خلال تعامل الإستراتيجية المستقبلية للتعليم العالي مع هذه المتغيرات بموضوعية وعقلانية.

 ثانياً: رؤية الوزارة

تسعى الوزارة إلى الارتقاء بالتعليم العالي والبحث العلمي لتلبية احتياجات المجتمع  التنموية باتجاه تحقيق التميّز في مختلف نشاطاته العلمية والتربوية  في مجال (التعلمّ والتعليم، البحث العلمي، وخدمة المجتمع).
وتستند الوزارة في تحقيق أهدافها الإستراتيجية على عمليات تنشيط قدراتها الذاتية لبناء "مجتمع المعرفة"  والاتجاه نحو التنمية البشرية المستدامة.

 ثالثاً:  رسالة الوزارة

تهتم الوزارة بتطوير قطاع التعليم العالي والبحث العلمي وتحديثه  ليغدو  أكثر قدرة في تحقيق الأهداف  النظرية  والتطبيقية التي تنسجم مع الاحتياجات  الحالية  والمستقبلية للمجتمع من اجل:
1.
     
تعزيز دور الجامعات والهيئات والمراكز العلمية والبحثية في إعداد علماء المستقبل وبناء جيل مثقف على درجة كافية من الوعي والالتزام الثقافي  والقيميّ.
2.
     
تحفيز أُسس التواصل العلمي والأكاديمي (داخلياً وخارجياً) والانفتاح في التعامل مع المستجدات المعاصرة وصولاً لحافات العلوم.
3.
     
الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة لاستكشاف المعرفة الجديدة وتطوير المعرفة الحالية أو الحصول عليها والعمل على نشرها وتطبيقها.
4.
     
تدعيم أُسس اختيار القيادات العلمية والإدارية الكفوءة.
5.
      اعتماد معايير وطنية لضبط الجودة في التعليم العالي على وفق معايير الجودة  المعتمدة عالمياً  لتحسين نوعية مخرجات  
الوزارة وانسجامها مع متطلبات  تقدم المجتمع.
6.
      المساهمة في تطوير المجتمع وحل المشكلات من خلال البحث العلمي وتعزيز المشاركة والإبداع المجتمعي.

 رابعاً :  سياسات تطوير التعليم العالي والبحث العلمي

1.      إعادة النظر بسياسات القبول في الجامعات لتحقيق اكبر قدر ممكن من المواءمة بين رغبات الطلبة والتخصصات المتاحة لهم.
2.
     
تؤكد الوزارة في سياساتها العامة، أهمية تدعيم أسس التعامل مع التقنيات الحديثة ومواكبة التطوّر في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتوظيفها في الإدارة وفي تحديث البرامج الأكاديمية، من حيث المحتوى وأساليب التدريس والتقويم.
3.
     
الاهتمام ببرامج ربط وتوأمة الجامعات ودعم الشراكات الجامعية لتعزيز ارتباط الجامعات العراقية بجامعات أجنبية رصينة ومراكز بحثية معترف بها عالمياً.
4.
   
مراعاة اقتصاديات التعليم في قطاع التعليم العالي التي تتضمن تأمين التمويل اللازم، ووضع الآليات المناسبة لتوزيع الموارد المالية المتاحة واستخدامها بكفاءة وفاعلية على وفق  الأولويات.
5.
     
تعميم ونشر مفاهيم ضبط الجودة لتطبيقها على مختلف مكونات نظام التعليم العالي ومراحله.
6.
     
إعادة متطلبات البحث العلمي وبخاصة البحث العلمي التطبيقي الموجّه لخدمة المجتمع وتنميته.
7.
     
تشجيع التوجّه نحو توفير البيئة الأكاديمية والنفسية والاجتماعية الداعمة للإبداع والتميّز والابتكار وصقل المواهب.
08    
إعطاء دور أكبر للقطاع العام والخاص للمشاركة في مستقبل التعليم العالي وذلك من خلال تمثيلهما في مجلس الوزارة وتسهيل مشاركتهما في إتاحة المزيد من فرص التدريب للطلبة وتقديم الدعم المالي.

 خامساً :  محاور الإستراتيجية

 أ -  القبول  المركزي:
1.
       التعاون مع وزارة التربية لوضع حلول تساهم في رفع المستوى العلمي والتربوي والنفسي المطلوب لطلبة الجامعة وفي ضمن محاور التعليم الثلاثة (التدريسي والمنهج والوسائل والتقنيات المستخدمة) فيما يتعلق بالاعتمادية وضمان  الجودة.
2.
     
تطوير أسس القبول المركزي آخذين في الاعتبار معدل الطالب التنافسي ورغبته فضلاً عن  العوامل المرتبطة بالموقع الجغرافي.
3.
     
التوجه نحو جعل الدراسة الجامعية لذوي المعدلات المناسبة، وتوسيع منافذ وقنوات التعليم الأخرى لاستيعاب الطلبة الراغبين بالدراسة.
4.
     
دراسة سوق العمل والحاجات الفعلية للقطاعات التنموية ونشر الوعي الثقافي بالتنسيق مع ممثلي القطاعين العام والخاص لتحقيق الانسجام والمواءمة مع الحاجات الفعلية.
5.
     
اعتماد المعايير العالمية الرصينة في قبول الطلبة وبما يتناسب مع الطاقات الاستيعابية للمؤسسات التعليمية على وفق معايير الأداء  القياسية.
6.
     
يتم قبول الطلبة على أساس المعدل يضاف اليه امتحان تنافسي (تأهيلي) لتحديد جهة القبول.
7.
     
اعتماد مؤهلات الطلبة وقدراتهم للقبول في الدراسات الخاصة (غير الخاضعة للقبول المركزي) كالدراسات الإسلامية والتربية الرياضية والفنون،  ووضع حدود دنيا  لمعدلات القبول.
8.
      تخفيض أعداد الطلبة المقبولين في البرامج والتخصصات المشبعة  وبشكل تدريجي في ضوء الحاجة الفعلية وباستخدام تحليل (Input – Output)
.
9.
      السماح للطلبة المتفوقين بالانتقال من تخصص إلى آخر يبدعون فيه وفقاً لآليات وضوابط محددة تقرها هيئة الرأي.

 ب - البرامج الدراسية:
    
إعادة النظر في فلسفة العملية التعليمية وتحديد أهداف كل كلية بشكل واضح وتحديد الآليات والوسائل الموصلة لتلك الأهداف من حيث  المناهج والمفردات وطرائق التدريس والملاك التدريسي والمستلزمات  بما يضمن:
1.
     
تحديث المناهج الدراسية بشكل مستمر وبمعدل (4-6) سنوات (تخرج دورة  دراسية) لمواكبتها التطورات العالمية والسماح بتطوير هذه المفردات سنوياً بنسبة 10 – 20%.
2.
     
يُعد الكتاب المنهجي الحد الأدنى للمادة العلمية يُضاف إليها دراسات ومصادر يحددها التدريسي والقسم العلمي.
3.
     
الاهتمام بالتوسع وتطوير جميع الاختصاصات في التعليم العالي والتركيز على أُسس التكامل في الاختصاصات الجامعية وليس التشابه باتجاه مواكبة التطور العلمي العالمي وصولاً إلى حافات العلوم.
4.
     
تطوير أساليب القياس والتقويم  للطالب (الامتحانات الشهرية أو الفصلية أو نهاية السنة) لغرض قياس مستوى الذكاء عند الطالب وقدرته على التفكير بالتحليل والاستنتاج.
5.
     
استحداث المراكز البحثية المتخصصة وتوفير الملاكات العلمية والساندة لها بحسب المشاكل العملية السائدة في بيئة الجامعة لتكون (سمة مميزة) لتلك الجامعة مثل  (دراسات الصحراء أو الاهوار أو النخيل . . .   الخ).
6.
     
إيفاد التدريسيين الحاصلين على شهاداتهم العليا من داخل البلد إلى جامعات رصينة ضمن بروتوكولات خاصة تنظمها الوزارة.
7.
     
استحداث  مراكز تطويـر أعضاء الهيئة التدريسيـة  وتمكينها من أداء رسالتها.
8.
     
التوسع المدروس  في الدراسات العليا (داخل البلد وخارجه) ويراعى احتياجات البلد والاستشراف المستقبلي.
9.
      
اعتماد أُسس جديدة في خطة القبول في الدراسات العليا.
10.
    ترصين الحالة العلمية وإيقاف العمل بالاستثناء.

 جـ -  تكنولوجيا المعلومات والاتصالات:
1.
      استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحديث مساقاتها في جميع البرامج التعليمية من حيث المحتوى واساليب التدريس والتقويم.
2.
     
السعي الحثيث الى إنشاء المكتبة الالكترونية.
3.
     
تطبيق نظام الحكومة الالكترونية بين الوزارة ومؤسساتها، وبين المؤسسات وتشكيلاتها لتسهيل الاجراءات العلمية والإدارية.
4.
     
تطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس في استخدام التكنولوجيا في التعليم والتعلّم.
5.
     
توفير البنى الأساسية والمستلزمات اللازمة لتمكين أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة من استخدام التكنولوجيا  ومنها الاجتماعات الفيديوية.
6.
      استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في برامج التعلّم الأخرى وتشجيع المؤسسات التعليمية على التعاون لتحقيق ذلك.

 د- التمويل:
1-
       الاستمرار في إعادة هيكلة التمويل المالي للجامعات / الهيئات  بما يكفل رفدها بالموارد اللازمة.
2-
       
إنشاء صندوق التكافل الاجتماعي للطلبة المحتاجين (في التعليم الرسمي والاهلي) وتخصيص نسبة من الدعم الحكومي السنوي لهذه الصندوق.
3-
     
استكمال البنية التحتية للمؤسسات التعليمية الجديدة والمختبرات وتحديثها وتجهيزها، بالاستفادة من الدعم الحكومي الإضافي.
4-
      
تخصيص جزء من الدعم الحكومي الإضافي لتمويل تخصصات ومراكز التميز في  الجامعات.
5-
      
توزيع التخصيص المالي السنوي بين المؤسسات التعليمية الرسمية وفقاً  لأعداد  الطلبة واحتياجاتها.
6-
       اجتذاب الطلبة الوافدين وتسهيل إجراءات تسجيلهم في المؤسسات  التعليمية العراقية وإقامتهم.

 هـ -  ضبط الجودة  والاعتمادية:
1.
        استحداث هيئة مستقلة  في ديوان الوزارة (هيئة الجودة والاعتماد الأكاديمي)  لضبط الجودة والاعتمادية والأداء الدولي تتولى مهمة تقويم جودة أداء المؤسسات التعليمية والبحثية وفقاً للمعايير الدولية المعتمدة.
2.
       
استحداث أقسام  لضبط الجودة في المؤسسات التعليمية تتولى مهمة تطبيق معايير الجودة على مجمل النشاطات والفعاليات العلمية والتربوية.
3.
      تفعيل المشاركة في مجلس ضمان الجودة والاعتماد والهيئات العربية المشتركة من خلال المساهمة بإرساء مواصفات عربية للجودة والتميّز الاكاديمي وهياكل وآليات للتقويم والاعتماد تأخذ بعين الاعتبار المعاصرة والخصوصية  الوطنية.

  و- العلاقات الدولية:
1.  تنشيط دور دائرة البعثات والعلاقات الثقافية في متابعة مهام وواجبات الملحقيات الثقافية.
2. تفعيل دور الملحقيات الثقافية لفتح آفاق التواصل  مع الجامعات الرصينة والنشاطات العلمية والثقافية في تلك الدول.

  ز - الإبداع والبحث العلمي:
1.
      ان الاهتمام بالبحث العلمي والتطوير والإبداع يستدعي التوجه نحو ترسيخ أسس هيئة للبحث العلمي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتي تضم ممثلين عن مؤسسات التعليم العالي والقطاع العام والخاص والمؤسسات التي تعني بالبحث العلمي للعمل على:
أ‌.  توحيد الجهود العلمية والبحثية في مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات
الأخرى.
 
ب‌.  
دعم  صندوق تمويل البحث العلمي في الوزارة.
ج.  التوجه نحو البحوث التطبيقية والاستشرافية الأكثر فائدة لتلبية حاجات المجتمع.
د.   توثيق العلاقات مع مؤسسات البحث العلمي العامة والخاصة لإجراء البحوث لمصلحتها.
ه. تشجيع نشر الإنتاج العلمي، وتوحيد الجهود لإصدار المجلات العلمية المتخصصة المحكمة على المستوى الوطني.
و. بناء قاعدة بيانات كاملة عن البحوث العلمية والباحثين ورسائل  الماجستير وأطاريح الدكتوراه (دراسات عليا ) ومشاريع التخرج وإتاحتها للجميع.
2. توفير التمويل اللازم للبحث العلمي.
3. تهيئة الفرق البحثية الكفوءة وتوفير الفرص المناسبة لها لاكتساب الخبرات اللازمة.
4. استحداث مراكز التميز في الجامعات بما يتناسب مع التخصصات النوعية فيها.
5. إقامة شراكة فعلية وتنظيمية وفنية بين الجامعات وقطاعات التنمية والانتاج والخدمات المختلفة.
6. تعظيم استخدام الموارد والإمكانات المتوافرة في المؤسسات التعليمية  فيما بينها لأغراض البحث العلمي والتعاون مع القطاعات الإنتاجية المختلفة.
7 . توفير الآليات اللازمة لاحتضان ورعاية الموهوبين من الطلبة ممن يمتلكون  القدرة على التميز والإبداع.
8.  تخصيص جزء من موارد مؤسسات التعليم العالي لإغراض البحث العلمي ودعم الباحثين المتميزين .

 ح - الإدارة:
1.
    استخدام التقنيات والبرامج الحديثة في العمل الإداري وعلى سبيل المثال لا الحصر (نظام المعلومات الإداري MIS ، البرمجيات المتقدمة Advance  programming) ).
2.
     
اعتماد اختيار القيادات الجامعية على وفق آلية محددة  تعتمد معايير الكفاءة والمهنية والإدارة الحديثة  وعلى أسس تنافسية.
3.
     
تبني الأساليب العلمية في الإدارة والتنفيذ والتوسع في تفويض الصلاحيات في الجامعات.
4.
     
تبني مبدأ الشفافية والمساءلة في إدارة التعليم  العالي.
5.
     
تحسين إدارة قطاع الإبداع والبحث العلمي.
6.
     
استحداث  مكاتب في الجامعات للتواصل العلمي مع الخريجين وتطويرهم.
7.
      استحداث  البوابة الالكترونية.

 ط - القوانين و التشريعات:
1.
      تعديل قوانين التعليم العالي والمؤسسات التعليمية  لتنفيذ السياسات الخاصة بتشكيل الهيئات المقترحة.
2.
     
إعادة النظر في التشريعات الخاصة بما يكفل:
أ‌-     
تعديل قانون الشركات لتخصيص نسبة 1% من الأرباح السنوية للشركات وتحويلها لصندوق البحث العلمي.
ب‌-  
استمرار تطوير الأنظمة والتعليمات المتعلقة بأسس الترقيات العلمية والتفرغ العلمي والايفادات  للملاكات  التدريسية في المؤسسات العلمية العامة  والخاصة.
ج- تعديل الأنظمة والتعليمات الخاصة بالبعثات الدراسية.
د-
تعديل القوانين والأنظمة الكفيلة بزيادة مشاركة القطاع الخاص في  مجالس الكليات / المعاهد، والجامعات / الهيئات ذات الاختصاص المشابه.
ه- تشريع قانون صندوق تكافل  الطلبة المحتاجين.
و- تشريع قانون لإنشاء صناديق تمويل دراسة الطلبة داخل القطر وخارجه.
ز-  تعديل قانون الجامعات والكليات الأهلية المرقم (13) لسنة 1996 المعدل وبما يتلاءم والظرف الحالي وحاجة المجتمع.
ح- تشريع قانون للجودة والاعتماد الأكاديمي لمؤسسات التعليم العالي. 

 سادساً: الخطة التنفيذية

أولاً: القبـــــول

النشاط / الهدف

الجهة المسؤولة

التوقيت

المؤشرات / النتائج

1

إقرار خطة تطوير  القبول المركزي

هيئة الرأي

الشهر السادس من كل سنة

التوزيع العادل للطلبة  وتكافؤ الفرص

2

إقرار خطة القبول المركزي السنوية

هيئة الرأي

بداية العام الدراسي

قبول الطلبة على أساس المعدلات الدراسية المناسبة وتوسيع منافذ التعليم الأخرى.

3

إقرار أُسس رفع المستوى العلمي والتربوي
لمدخلات المؤسسات التعليمية 

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتنسيق مع وزارة التربية

كل ثلاث سنوات

ضمان جودة المدخلات.

4

دراسة الحاجات الفعلية للقطاعات التنموية في سوق العمل لغرض وضع خطة القبول

المؤسسات التعليمية بالتنسيق مع وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي

خلال الثلاث أشهر الأولى من كل سنة

إعداد خريجين مؤهلين يستوعبهم سوق العمل.

5

اعتماد المعايير القياسية  المناسبة في قبول الطلبة

المؤسسات التعليمية

( 4-6 ) سنوات

تخريج دورة

ضمان قبول عدد من الطلبة يتناسب والطاقة الاستيعابية للمؤسسات  التعليمية .

6

اعتماد مؤهلات الطلبة وقدراتهم في القبول للدراسات الخاصة ووضع حدود دنيا لمعدلات القبول

المؤسسات التعليمية

سنوياً

قبول الطلبة الموهوبين

7

تخفيض أعداد الطلبة المقبولين في البرامج والتخصصات المشبعة

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتنسيق مع الوزارات الأخرى

بداية كل سنة دراسية

تخفيض أعداد العاطلين عن العمل.    

8

إقرار أسس انتقال الطلبة المتفوقين من تخصص إلى آخر

هيئة الرأي

بداية كل سنة دراسية

رعاية الطلبة المتفوقين.

 

ثانياً: البرامج الدراسية

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

تحديث المناهج الدراسية

اللجان المختصة

(4-6) سنوات

تخريج دورة

مواكبة البرامج المتطورة عالمياً بالتعاون مع الجامعات الرصينة

2

اعتماد الكتاب المساعد  مع الكتاب المنهجي

المؤسسات التعليمية

خلال العام الدراسي

توسيع معارف الطلبة

3

استحداث تخصصات لمواكبة التطورات العالمية (حافات العلوم)

المؤسسات التعليمية

سنوياً

ضمان الحصول على خريجين مؤهلين يحتاجهم سوق العمل

4

تطوير أساليب القياس والتقويم

المؤسسات التعليمية

سنوياً

خريجون مؤهلون وقادرون على التفكير والتحليل والاستنتاج

5

استحداث المراكز البحثية المتخصصة

الوزارة

سنوياً  وحسب الحاجة

تميّز مؤسسات تعليمية في تخصصات محددة

6

إيفاد التدريسيين خريجي الجامعات العراقية

الوزارة

تنتهي بنهاية الخطة الإستراتيجية

تطوير قدراتهم ومعارفهم العلمية والعملية

7

استحداث مراكز تطوير أداء أعضاء الهيئة التدريسية

المؤسسات التعليمية

سنوياً

تطوير أداءهم وزيادة قدراتهم ومهارتهم التدريسية في استعمال الأساليب الحديثة

8

التوسع المدروس في برامج الدراسات العليا داخل البلد وخارجه

المؤسسات التعليمية

والوزارة

سنوياً

زيادة  حملة الشهادات العليا باعتماد المعايير السائدة عالمياً مقارنة مع عدد السكان

9

اعتماد أسس جديدة في القبول في الدراسات العليا

المؤسسات التعليمية

سنوياً

قبول النخب العلمية في الدراسات العليا

 

ثالثاً: تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحديث مساقاتها في جميع البرامج التعليمية.

المؤسسات التعليمية

سنوياً

تحسين كفاءة التدريسيين والخريجين في توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

2

تطوير قدرات أعضاء الهيئة التدريسية .

المؤسسات التعليمية

سنوياً

3

توفير البنى الأساسية لاستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومنها البرامج الفيديوية

المؤسسات التعليمية

سنوياً

شمول الأقسام والكليات والجامعات كافة بمتطلبات استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتوفير الكفاءات والفنيين المتخصصين في هذا الجانب

4

السعي الحثيث إلى إنشاء المكتبة الالكترونية

وزارة التعليم العالي
والبحث العلمي
والجامعات

2008/2009

زيادة المعرفة والاطلاع والحصول على المصادر والكتب العلمية

5

تطبيق الحكومة الالكترونية

الوزارة والمؤسسات التعليمية

يستكمل خلال 3 سنوات قادمة

انجاز الأعمال بسرعة اكبر ودقة أكثر

6

استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في برامج التعلّم الأخرى

المؤسسات التعليمية

2009/2010

زيادة المعرفة وتبادل الخبرات .

 

رابعاً: التمويــل

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

إنشاء صناديق التكافل الاجتماعي والمنحة الطلابية.

المؤسسات التعليمية

2009-2010

مساعدة الطلبة في تيسير انجاز المتطلبات الدراسية

2

استكمال البنية التحتية للجامعات الجديدة ومستلزماتها

الوزارة

سنوياً
استحداث جامعتين

استحداث (8) جامعات خلال السنوات 2009/2014

3

تخصيص جزء من الدعم الحكومي الإضافي لمراكز التميّز في المؤسسات التعليمية

الوزارة

سنوياً

تدعيم مراكز التمّيز في المؤسسات التعليمية

4

توزيع التخصيص المالي السنوي بين المؤسسات التعليمية الرسمية وفقاً لأعداد الطلبة واحتياجاتها

الوزارة

سنوياً

تيسير انجاز مشاريع المؤسسات التعليمية

5

اجتذاب الطلبة الوافدين وتسهيل إجراءات تسجيلهم وإقامتهم

وزارة التعليم العالي مع وزارة الخارجية

سنوياً

توفير فرص الدراسة داخل العراق / تعزيز التمويل المالي

 

خامساً :  الاعتماد وضبط الجودة  

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

استحداث هيئة وطنية مستقلة لضبط الجودة  والاعتماد الأكاديمي  

الوزارة

 

2009

1.وجود هيئة / لجنة للجودة في ديوان الوزارة تتوفر لها مستلزمات العمل والكفاءة.
2. اعتماد معايير وطنية لضمان جودة التعليم العالي

2

استحداث أقسام لضبط الجودة  في المؤسسات التعليمية  

المؤسسات التعليمية

 

2009

1. وجود أقسام لضبط الجودة 
    مستوفية الشروط.
2. تطبيق معايير الجودة في
   المؤسسات التعليمية

3

تفعيل المشاركة في مجلس ضمان الجودة والاعتماد والهيئات العربية المشتركة من خلال المساهمة بإرساء مواصفات عربية للجودة .

الوزارة

2009

1. المشاركة في المؤتمرات العربية والإقليمية في توحيد معايير الجودة العربية.
2. إنجاز دراسات معمقة في إدارة الجودة في أقسام وكليات الجامعات

 

سادساً :  العلاقات الدولية

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

متابعة مهام وواجبات العلاقات الثقافية

دائرة البعثات والعلاقات الثقافية

مستمر

- زيادة مستوى تنفيذ الزمالات والبعثات الدراسية.
- ملحقيات ثقافية ذات كفاءة عالية.

2

تفعيل دور الملحقيات الثقافية لفتح آفاق التواصل مع الجامعات الرصينة في دولها 

دائرة البعثات والعلاقات الثقافية

مستمر

- تعزيز علاقة الملحقيات الثقافية بالجامعات في الدول التي تعمل فيها.
- زيادة المعرفة وتبادل الخبرات .

 

سابعاً  :  الإبداع والبحث العلمي

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

ترسيخ أُسس هيئة البحث العلمي   

الوزارة

2009

تشريع قانون هيئة البحث العلمي

2

توفير التمويل اللازم للبحث العلمي  

الوزارة

سنويا

- زيادة تخصيصات البحث العلمي
- إنشاء مجلس لطبع ونشر وتوزيع الكتب والمؤلفات.

3

تهيئة الفرق البحثية الكفوءة

الوزارة

سنوياً

- انطلاق مجموعات بحثية للعمل في مختلف التخصصات
- الدعم الكافي لتعضيد البحوث والدراسات .
- تأمين مجلات لنشر البحوث والدراسات

4

استحداث مراكز تميز في المؤسسات التعليمية وفقاً للضوابط المعتمدة

الوزارة والمؤسسات التعليمية

سنوياً

- وجود مراكز بحثية حسب طبيعة كل جامعة ومعهد والظروف البحثية ومتطلبات سوق العمل.

5

إقامة شراكة فعلية وتنظيمية وفنية بين المؤسسات التعليمية والقطاعات الأخرى

المؤسسات التعليمية

سنوياً

- توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع بقية الوزارات.
- تشريع القوانين والأنظمة التي تيسر وتشجع المواءمات .

6

تعظيم استخدام الموارد والإمكانات لأغراض البحث العلمي

المؤسسات التعليمية

سنوياً

- تهيئة مستلزمات انجاز البحوث العلمية والتعاقد مع الباحثين من أساتذة الجامعات / الهيئات

7

توفير الآليات لاحتضان الطلبة  الموهوبين ورعايتهم

الوزارة والمؤسسات التعليمية

سنوياً

- الإسراع في إصدار القوانين والأنظمة الخاصة بهذا الجانب .
- توفر البنية التحتية من أبنية ومستلزمات وخدمات وأموال ومعدات لجهة رعاية الموهوبين

8

دعم الباحثين المتميزين

الوزارة والمؤسسات التعليمية

سنوياً

- تعزيز المشاريع البحثية ودعمها مادياً ومعنوياً
- عقد مؤتمرات سنوية في كل جامعة لتثمين البحوث المتميزة في مختلف التخصصات للتنافس

 

ثامناً: إدارة التعليم

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

استخدام التقنيات والبرامج الحديثة في العمل الإداري

الوزارة ومؤسساتها

سنوياً

زيادة اعتماد البريد الالكتروني

2

اعتماد اختيار القيادات الجامعية على وفق معايير الكفاءة والمنافسة

الوزارة ومؤسساتها

سنوياً

الاختيار المؤسسي للقيادات الجامعية

3

تبني الأساليب العلمية في الإدارة والتوسع في تفويض  الصلاحيات  

الوزارة ومؤسساتها

سنوياً

استكمال متطلبات الهيكل التنظيمي والتوصيف الوظيفي

4

تبني مبدأ الشفافية والمساءلة في إدارة التعليم العالي

الوزارة ومؤسساتها

سنوياً

- تيسير سبل مقابلة مسؤولي التعليم العالي من الجهات ذات العلاقة القانونية والتفتيشية والإعلامية
- وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.
- عقد لقاءات وندوات دورية لهذا الغرض.

5

تحسين إدارة قطاع الإبداع والبحث العلمي

الوزارة ومؤسساتها

سنوياً

مؤتمرات تكريم المبدعين وترسيخ مبادئ إقامة يوم العلم

6

متابعة الخريجين

المؤسسات التعليمية

سنوياً

انجاز دراسات تخصصية وتتبعيه للخريجين

7

استحداث البوابة الالكترونية

الوزارة ومؤسساتها

سنوياً

- تنفيذ متطلبات المشروع
- حجم المستفيدين منها .

 

تاسعاً: القوانين والتشريعات

النشاط

الجهة المسؤولة

الوقت

المؤشرات / النتائج

1

تعديل قوانين التعليم العالي والجامعات لتنفيذ السياسات الخاصة بتشكيل الهيئات المقترحة

الوزارة

2008/2009

-    إنشاء هيئات عليا للاعتماد وضبط الجودة والنوعية والبحث العلمي

-    رفع مستوى أعضاء الهيئة التدريسية وتوحيد مسميات الرتب الأكاديمية في الجامعات

-    رفد الجامعات بالكوادر المؤهلة

-    إعطاء دور أكبر للقطاع العام والخاص والقطاعات التنموية والإنتاجية المختلفة في صناعة مستقبل التعليم العالي

2

تعديل قانون الشركات لتخصيص نسبة (1%) من الأرباح السنوية للشركات وتحويلها لصندوق البحث العلمي .

الوزارة

2007/2008

3

تعديل الأنظمة والتعليمات المتعلقة بأسس الترقية والتفرغ العلمي لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات .

الوزارة

2009

4

تعديل الأنظمة الخاصة بالبعثات

الوزارة

والجامعات

2009

5

تعديل القوانين والأنظمة الكفيلة بزيادة مشاركة القطاع الخاص في مجالس القطاع .

الوزارة

والجامعات

2009

6

تعديل قانون الجامعات والكليات الأهلية المرقم (13) لسنة 1996  المعدل وبما يتلاءم والظرف الحالي للمجتمع

الوزارة

2009

تشريع القانون

7

تشريع قانون صندوق تكافل الطلبة المحتاجين

الوزارة

2009

تشريع القانون

8

تشريع قانون لإنشاء صناديق تمويل دراسة داخل العراق وخارجه

 

 

تشريع القانون

Top of Form

Bottom of Form

 




حقوق النشر محفوظة Copyright (c) 2011, mohesr.gov.iq, All Rights Reserved